إن العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة وتتعرض لخطر خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يرجى ملاحظة أن 78٪ من حسابات المستثمرين للبيع بالتجزئة تخسر الأموال عند تداول العقود مقابل الفروقات. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كان بإمكانك تحمل المخاطرة العالية لفقدان المال.

ماهى الروافع المالية في مجال الفوركس؟

الروافع المالية تمكن صغار المستثمرين في سوق الفوركس من العمل على فتح مراكز مالية أكبر من قدراته المبدئية على الاستثمار. وعمليا، فإن الروافع المالية هو شكل من أشكال القرض الذي يحصل عليه المستثمر من شركة السمسرة، مايساعده على الاستثمار في سوق العملات بدون الحاجة إلى إستخدم مبالغ كبيرة من رأس ماله.

لماذا تكون الروافع المالية مطلوبة؟

تاريخيا، كان التداول في أسواق الفوركس مقصورة على المؤسسات المالية والأفراد ذوي الملاءة المالية الكبيرة. وكان ذلك بسبب أن المستثمر ليتمكن من تحقيق أرباح ذات قيمة عالية من خلال حركة صغيرة يوميا للأسواق المالية، كان عليه أن يستثمر مبلغا كبيرا، الأمر الذي لا يقدر عليه مستثمر التجزئة.

ولكن، ومع توسع الإنترنت وإتساع الإبتكارات التكنولوجية الأخرى، أصبح الآن سوق الفوركس مفتوحا أمام أي شخص ليعمل فيه بكل يسر حتى من منزله. ولقد زاد حجم التداول اليومي بسوق الفوركس في العقد الأخير، بسبب زيادة عدد صغار المستثمرين الذين دخلوا إلى السوق. إن توافر المشتقات في سوق الفوركس، مثل العقود مقابل الفروقات، والتي تسمح للمستثمر بالتنبؤ حول ماإذا كان سوق العملات سوف يرتفع أو ينخفض، وذلك بدون إمتلاك حقيقي للأصول قد ساهم في هذا النمو.

إن الروافع المالية تعد أحد أهم مظاهر التداول في عقود فروقات الاسعار، حيث أنها تسمح للمستثمر بالدخول للسوق بمبلغ رأس مال صغير. فباستخدام الروافع المالية، يمكن التداول فيما قيمته 100,000 دولار، بمبلغ 1000 دولار فقط. وهذا ساعد العملاء الذين كانوا سابقا لا يمكنهم الإستثمار علي الاستثمار في سوق العملات الدولية.

كيف تعمل الروافع المالية؟

كيف تعمل الروافع المالية؟

يتم التعبير عن الروافع المالية في شكل معدل، كمثال 1:1 أو 1:10 أو 1:100 وبذلك فإن معدل الروافع المالية المستخدم مع حجم المبلغ المبدئى المطروح من المستثمر، يحددان حجم التداول التي سيقوم به. إن إستخدام إستثمار مبدئي بقيمة 1000 دولار كمثال، يغير مستوى الروافع المالية المتاح بالشكل التالي تأثيره على حجم قدرة المستثمر:

الروافع المالية حجم العملية
1:1 بدون روافع مالية $1,000
1:5 $5,000
1:10 $10,000
1:20 $20,000
1:50 $50,000
1:100 $100,000

وكما هو موضح بالجدول السابق، فإن زيادة حجم الروافع المالية، يؤدي إلى زيادة حجم التداول التي يمكن للعميل القيام بها. وبالرغم من أن إستخدام الروافع المالية يكون مفيدا للمستثمر، فإنه يحمل الكثير من المخاطر. وحتي يتمكن المستثمر من المكسب من خلال الروافع المالية، فإنه يمكنه زيادة أرباحه أو توسيع خسائره بنفس القدر، وبالتالي فإن على المستثمر أن يعي أولا مفهوم الهامش.

ماهو الهامش؟

ماهو الهامش؟

الهامش هو بشكل أساسي، حجم الإيداع المطلوب للتمكن من إستخدام الروافع المالية. وبشكل أساسي، سيكون ذلك هو المبلغ الذي يجب على العميل وضعه بحسابه وسوف يتم حجزه عند فتح أي عملية تداول جديدة؟. حجم الهامش المطلوب يتوقف على حجم العملية التي يتم القيام بها وحجم الرافعة المالية المستخدمة. إن إستخدام حجم تداول لواحد لوط معياري (100,000 دولار) يكون الهامش المطلوب له متغيرا بالشكل التالي وذلك بالاعتماد على الروافع المالية المستخدمة:

الروافع المالية الهامش المطلوب
1:1 100%
1:5 20%
1:10 10%
1:20 5%
1:50 2%
1:100 1%

وكما هو موضح بالجدول السابق، فإن زيادة حجم الروافع المالية المستخدمة، يؤدي إلى قلة حجم الهامش المستخدم لفتح مركز في السوق وبذلك، فإذا كان أحد المستثمرين يريد فتح مركز مالي في السوق بواحد لوط معياري، (100,000 دولار) مستخدما رافعة مالية معدله 1:50، فإن عليه أن يكون حائزا ل 2000 دولار بحسابه والتي يمكن إستخدامها كهامش.

مزايا ومخاطر الروافع المالية

وكما أشرنا سابقا فإن استخدام الروافع المالية يمكنه أن يكون مفيدا لصغار المستثمرين، وبالذات ذلك الذي يمتلك رأس مال صغير يريد التداول به. ومع ذلك، وبالرغم من إن استخدام الروافع المالية يؤدي إلي زيادة إحتمال المكاسب التي يحصل عليها المستثمر، فإنه وفي نفس الوقت، يحمل قدرا كبيرا من الخسارة ويمكنه أن يقود إلى خسارة أكبر من المتوقع.

إن المستثمر الذي يدخل إلي السوق برأس مال قليل وبرافعة مالية كبيرة، يمكنه أن يري أمواله تختفي في وقت قصير جدا عند أقل حركة للسوق. ولأن الروافع المالية تتطلب ضمانا من هامش محدد، فإذا طلب العميل رافعة مالية كبيرة، فإن ذلك سيؤدي إلى الحجز على بعض أمواله وربما كلها. وهذا يعني أن السوق لو تحرك في غير صالح العميل، فإنه سيكون معرضا لخسارة كل رأس ماله في معاملة واحدة.

وبالتالي، فإن المستثمر إذا أراد الدخول إلى السوق للمرة الأولى، فمن الأهمية القصوى أن يكون عالما ووعايا بمفهوم الهامش والروافع المالية، قبل القيام بأي عملية متاجرة. ومن الضروري للعميل وضع آلية لإدارة المخاطر بما فيها استخدام مستويات معينة من الروافع المالية المقدمة على أساس رأس ماله، وكذلك استخدام آليتي وقف الخسارة وجني الأرباح عند كل مستوى. وفي النهاية، فمما ننصح به المستثمر المبتدئ، أن يقوم بالعمل على حساب إفتراضي Demo Account قبل استثمار أموال حقيقية، ذلك أن تلك الطريقة، سوف تمكنه من الإحساس بالأسواق وتنمية معارفه بآليات التداول بدون أي خسارة على رؤوس أمواله.

لماذا تختار التداول مع LCG

أكثر من ستين زوجا من العملات للتداول
أكثر من ستين زوجا من العملات للتداول
هامش منخفض يبدأ من 0,8 لكل نقطة
هامش منخفض يبدأ من 0,8 لكل نقطة
تنفيذ التعاملات على أعلى مستوى
تنفيذ التعاملات على أعلى مستوى
سيولة كبيرة من خلال أفضل البنوك
سيولة كبيرة من خلال أفضل البنوك